SRBC is Loading. Please Wait!!

أخبارنا

المنتدى الإقتصادي الدولي الرابع يالطا - القرم 19-21 نيسان 2018
Blog Post 1

المنتدى الإقتصادي الدولي الرابع يالطا - القرم 19-21 نيسان 2018

بمشاركة وفد من الحكومة السورية  و وفد من مجلس الأعمال السوري- الروسي و من رجال الأعمال السوريين، عقد في مدينة يالطا - القرم مابين 19-21 نيسان 2018 المنتدى الإقتصادي الدولي الرابع  والمكّرس لإعادة إعمار سورية .  

"يوم سورية الإقتصادي 21 نيسان 2018 في قصر يالطا" 

على هامش مؤتمر يالطا الإقتصادي و الذي شاركت فيه 72 دولة، أقامت حكومة يالطا يوم خاص لإعادة إعمار سورية والنهوض بإقتصادها و ذلك بحضور ريئس جمهورية القرم، سيرجي أوكسونوف، و عدد كبير من وزرائها و من وزراء جمهورية روسيا الإتحادية، ورجال أعمال و مستثمرين مهتمين بالعمل مع سورية. . حيث قال رئيس جمهورية القرم : هذا اللقاء سيكون اجتماعاً تاريخياً يمّكن البلدين الصديقين سورية و روسيا من تنظيم علاقات إقتصادية قوية تعيد للإقتصاد السوري انتعاشه وتحسن معيشة السوريين بعد سنوات الحرب السبع. و مؤكداً اهتمام رجال الأعمال الروس مدعومين من الحكومة الروسية للاستثمار و العمل في سورية. 

وزير الاقتصاد السوري الدكتور سامر الخليل  : تحدث عن وجود عشرات الاتفاقيات  الموقعة بين سورية و روسيا في المجال الاقتصادي والاستثماري و أن هناك بيئة تشريعية  ممتازة لاستيعاب العمل والاستثمار بين البلدين . فهناك اتفاقيات على الصعيد التجاري وحماية الاستثمارات بين البلدين وهي هامة وضامنة بين البلدين وتضمن حل النزاعات وتسوية الخسائر

مشيراً إلى أنّ  الحرب تركت آثاراً عميقة على الاقتصاد السوري في كافة القطاعات  الزراعية والصناعية و السياحية والبنى التحتية وكل مجالات الحياة الأخرى . "

الوزير أوضح للحضور من مسؤولين ورجال أعمال روس وغير روس عن امتلاك سورية لخارطة استثمارية واضحة مع دراسات الجدوى الاقتصادية وكلها مبشرة ومضمونة النتائج .

مشيرا الى أنّ الحكومة السورية تسعى لتشجيع توطين الصناعات الثقيلة و التكنولوجيا المتطورية وإعادة بناء ما تهدم ,  وإعمار المنشآت التي تؤمن المواد الأولوية و الأدوية البشرية و البيطرية وحيث يمكن أن يمكن أن تكون سورية مركز لتصدير الأدوية البيطرية

موضحاً أنّ هناك فرص مهمة لصناعة الأعلاف الخضراء  والكابلات ومستلزمات الري والعزل والادوية ,  والاقمشة كالجينز والجوخ الزيوت النابتية الخيوط الحبيبات البلاستكية والورق وقطع تبديل السيارات والآلات و الخميرة والاطارات , والواح الفورميكا والحليب المجفف وأجهزة الإنارة والقوارير الزجاجية  , والصاج وورق الالمونيوم و المصاعد وقطع التبديل للجرارات الزارعة  .

الوزير السوري : استعرض السلع التي تستوردها سورية غير المنتجة محليا وتوجه الحكومة لتوطين صناعتها في سورية كي تحافظ على قطعها الأجنبي وتلبية الاحتياجات المحلية وحيث يبدو انتاج هذه السلع مجالا لتفكير رجال الاعمال من القرم وروسيا بالاستثمار فيها عبر اقامة مصانع لانتاجها في سورية .

مشيراً إلى أنّ سورية تمتلك موقعا جغرافيا متميزا ويمكن ان تكون مركزاً للانطلاق نحو الاسواق الخارجية ما يجعل الاستثمار فيها ناجعا ومأمولا .

 

رئيس مجلس رجال الأعمال السوري الروسي، سمير حسن، شكر مسؤولي القرم على استقبالهم المتميز جداً للوفد السوري. وقال : العلاقة تاريخية وعميقة بين البلدين وتمتد لعشرات السنين . و اليوم هناك  فرصة ثمينة كي نعمل معا لإعادة بناء ما دمرته الحرب . والروس وقفوا الى جانب سورية في حربها على الارهاب وعلينا أن  نعمل مع بعض من أجل امتلاك فرصة إعادة  بناء ما دُمر  .

مؤكدا أنّه لا يوجد خوف من التعاون مع سورية لأن هناك رجال أعمال قادرين على التشارك والعمل معاً . خاصة و أنّ سورية هي بلد الاستثمارات الكبيرة و المهمة في العالم حاليا ولسنوات قادمة و الحكومة السورية مستعدة لاعطاء الضمانات اللازمة .

وقال : فرص العمل متوفرة  في كل القطاعات  : النفط و الغاز والزراعة والسكك والنقل و المرافي والمطارات .  وكل بقعة في سورية تحتاج لإعادة البناء وكما أعلن رئيس جمهوريتنا بشار الأسد أن الأولوية للأصدقاء الروس .

حسن أكدأيضاً أن هناك فرص واسعة للاستثمار بما في ذلك قدوم رجال الأعمال السوريين الى القرم والاستثمار فيها .  

رئيس مجلس الأعمال السوري الروسي  قال : جميع السورين قالوا عن القرم كأنّها أرض سورية من حيث التنوع البيئي والجغرافية وجمال الطبيعة ما يعني أنّ القواسم التي تجمع البلدين فيها ما يكفي من الدفء والتقارب لانجاز التعاون المنشود . "هناك مستقبل مشرق لسورية ". 

كما قال رئيس اتحاد غرف الصناعة السورية أنّ السوريين عانوا كثيرا خلال سنوات الحرب وهم لا يريدون لأحد أن يعاني . ولذلك هم يتطلعون لبناء علاقات سلام ومحبة مع الشعوب كافة .

مشيرا الى أهمية اللقاءات التي عقدت في يالطا خلال مؤتمرها الاقتصادي والتي توجت بيوم لسورية في قصر يالطا الشهير حيث اجتمع ستالين وتشرشل وروزفلت عام 1945 بعد انتصارهم على الفاشية من أجل رسم نظام جديد للعالم .

الشهابي تحدث عن أهمية معرفة ما يحتاجه الاقتصاد السوري الذي عانى من التدمير وسرقة المعامل وبالتالي البلاد بحاجة للكثير من الاستثمارات القادمة من روسيا وتطوير العلاقات التجارية و الاقتصادية لترتقي الى مستوى العلاقات السياسية المتطورة جدا .

وقال : ما نحتاجه الآن هو أن يكون ليدنا مصارف وشركات تأمين ونقل وشركات استثمار صناعية  في مجالات الطاقة والخضار ومعامل أسمدة وتحديث البنية التحتية للسكك الحديدية لانها سرقت الى تركيا .

وكان لافتا طرح فارس الشهابي الى وجود ثروة مهمة من السيلكون النقي في سورية و الذي يستخدم في صناعة الكمبيوترات وبالتالي يمكن اقامة صناعة استخراج وتصنيع لهذه المادة وهي ذات جدوى اقتصادية عالية . أيضا سورية بحاجة صناعة اللقاحات ومشتقات الدم .

رئيس اتحاد غرف الصناعة السورية قال " أي تعاون لايمكن تحقيقه اذا لم يكن هناك قدر كاف من المرونة في تدفق الاشخاص والسلع تأمين طيف واسع من التشريعات من قبل الحكومات وهذا كفيل بأن يتولى رجال الاعمال الامور ويقودوا التعاون الاستثماري على أكمل وجه  .

وقال هناك 6 نواب من البرلمان السوري موجودين ضمن الوفد السوري ونحن فخورين بأننا نصادق على المشاريع الاستراتجية التي تمنح لروسيا واخير صادقنا على عقيدين للفوسفات . وهذا كله يأتي في اطار تحقيق مصلحة البلدين .

وقال هناك نحن لانبيع ثروات البلد نحن نتحالف مع الدولة الصديقة روسيا . الشهابي وعد الذين دمروا البلد انه لن يُسمح لهم بالمرور الى الاقتصاد السوري .  فالاولوية هي للأصدقاء وخاصة روسيا.

وقد اتخذ البيان الختامي لمنتدى يالطا عدة قرارات منها اعتماد النافذة الواحدة من قبل مجلس الخبراء في منتدى يالطا لتنفيذ مشاريع تجارية سورية - روسية مشتركة و إنشاء مؤسسة سورية - روسية مشتركة بهدف إنجاز المشاريع الاستثمارية بفعالية  و إنشاء مركز الحبوب الروسي – السوري. و عقد مؤتمر يالطا الخامس في مدينة دمشق خلال شهر أيلول 2018 .

 

 

 

 

قم بمشاركة الخبر عبر: